تعيين وزيرة جديدة للبيئة والتنمية المستديمة في شخص السيدة مريم بكاي

 

Madame Mariem Bekaye

Biographie express de la nouvelle Ministre

Etat civil

MARIEM BEKAYE

Date de naissance :1961-10-21

Postes occupés

Mars 2008 – août 2009 : directrice du développement et des investissements à la délégation générale de la promotion du secteur privé ;

Avril 2004 - mars 2008 : consultante internationale indépendante ;

Septembre 1996 - février 2004 : Chargée de programme Pauvreté et Environnement au

Programme des Nations Unies pour le Développement (PNUD) ;

Mars 1992 – août 1996 : opère au niveau de la coordination du Programme Union Européenne – Mauritanie en tant qu’Experte en Développement rural ;

Juillet 1987 – février 1992 : Chef de Service des études au niveau de la Société Nationale de Développement Rural (SONADER) ;

Expérience Professionnelle :

Octobre 2009 – 2019 : membre de la Commission Economique pour l’Afrique en particulier son bureau pour l’Afrique du Nord en tant qu’économiste chargée du développement durable et de l’énergie ;

Plusieurs missions et travaux de recherche en matière d’assistance technique pour certain pays en vue de l’élaboration de stratégies nationales de développement ;

Présentation de consultations au profit de pays membres pour l’appui aux activités gouvernementales et la réalisation d’activités scientifiques et académiques et contributions à l’organisation et à la conception de réformes et de plans d’action.

Diplômes

1987 : diplôme en ingénierie industrielle dans le domaine de l’agriculture et de la nutrition de l’Ecole nationale supérieure des industries agricoles de Paris ;

1984 : Maîtrise en Biologie de l’Université Paul Sabatier de Toulouse (France) ;

1979 : Baccalauréat (sciences naturelles) au Lycée national de Nouakchott ;

Langues

Français, Arabe Anglais

توقيع اتفاقيتي تعاون بين وزراة البيئة وأكاديمية الصين العلمية

تم صباح اليوم الاثنين بمباني وزارة البيئة والتنمية المستدامة في نواكشوط التوقيع على اتفاقيتي تعاون يبن بلادنا وجمهورية الصين الشعبية تتعلق الأولى بمذكرة تفاهم حول الشراكة وتعزيز التعاون في مجال البئة والتنمية المستدامة.

ووقع الاتفاقية عن الجانب الموريتاني السيد آمادي كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة ، في حين وقعها عن الجانب الصيني ، مدير المركز الافريقي الصيني المشترك للبحث العلمي السيد كينغ فينغ. 

أما الاتفاقية الثانية والمتعلقة بفتح مقر فرع لأكادمية الصين العلمية في موريتانيا هو الأول من نوعه في شمال وغرب افريقيا فتم التوقيع عليه من طرف الأمين العام لوزارة البيئة والتنمبة المستدامة السيد مادي ولد الطالب، بينما وقعه عن الجانب الصيني السيد كينغ فينغ مدير المركز الافريقي الصيني المشترك للبحث العلمي.

وأكد وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آمادي كمرا في كلمة بالمناسبة أن التوقيع على الاتفاقيتين يجسد جانبا مهما من التعاون القائم بين بلادنا وجمهورية الصين الشعبية والذي شمل مجالات متعددة، مضيفا أن زيارة هذه البعثة العلمية الرفيعة المستوى سيعزز جذور هذا التعاون ويعطيه دفعا جديدا.

وأضاف أن مسار التعاون المتبادل بين البلدين من سنة 1960 عندما كانت الصين أول بلد يعترف باستقلال بلادنا سيشهد نموا مطردا بفضل توجيهات وتعليمات السلطات العليا في البلدين وحرصها الدائم على تنمية وتطوير التعاون.

ومن جانبه أشاد نائب رئيس أكاديمية الصين العلمية السيد انجه وانغ على ما حظي به والوفد المرافق له من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة أثناء هذه الزيارة ، معربا عن استعداد الأكاديمية لدعم جهود موريتانيا للمحافظة على بئتها ومحيطها من التغيرات المناخية التي يشهدها العالم .

وجرى التوقيع على الاتفاقيتين بحضور السفير الصيني المعتمد لدى موريتانيا والوفد الصيني اضافة الي الوفد الموريتاني المرافق.

وزير البيئة يستقبل ممثل برنامج الغذاء العالمي

 استقبل وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آمدي كمرا صباح اليوم الثلاثاء بمكتبه في نواكشوط ممثل برنامج الغذاء العالمي في موريتانيا السيد جان نوبل جانتيل.

وتناول اللقاء بحث علاقات التعاون القائم بين بلادنا وهذا البرنامج الأممي وسبل تطويرها، خاصة التقييم المرحلي القادم لمشروع تحسين تأقلم المجموعات مع الأمن الغذائي في مواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ.

وأكد الوزير خلال اللقاء، الذي حضرهالمكلف بمهمة و المستشا القانوني السيدان محمد يحيرولد لفظل و با موسى عبد الله، على أهمية منح الأولوية والعناية للمشاريع ذات الأثر المباشر على السكان وتنمية وتطوير الشراكة بين قطاع البيئة والبرنامج.

السيد الوزير يوشح عددا من أطر قطاعه

وشح السيد آمادي كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة اليوم الجمعة بمباني الوزارة بنواكشوط، بإسم رئيس الجمهورية

السيد حمد ولد عبد العزيز كلا من السيدين الدكتور محمد يحيى ولد لفظل، مكلف بمهمة، والسيد صمبا سي ماغا، المندوب الجهوي لوزارة البيئة على مستوى ولاية كوركول، بوسام الإمتنان الوطني.

ما وشح كلا من بوكم البكاي، رئيس مصلحة الغابات والمراعي، بوسام الشرف الدرجة الأولى، والسيد جعفر ولد سيكه رئيس  صلحة مشتلة الصمغ العربي التابعة للسور الأخضر الكبير، بوسام الشرف من الدرجة الثانية والسيد لمهاب ولد الظافي، بواب بالوزارة بوسام شرف من الدرجة الثالثة.

وقد جرى حفل التوشيح الذي يدخل في إطار الذكرى ال57 من عيد الإستقلال الوطني بحضور السيد أمادي ولد الطالب،

الأمين العام لوزارة البيئة، وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اختيار موريتانيا لاستضافة احتفالات اليوم الإفريقي للبيئة هذه السنة

 قد تم اختيار موريتانيا من قبل الاتحاد الأفريقي لاستضافة المنتدى والاحتفالات التذكارية البيئة الأفريقية يوم وانجاري ماثاي، 2017 طبعة، الذي يمتد من 1-4 مارس.

 ضعت تحت الرعاية السامية لفخامة الوزير السيد يحيى ولد حدمين . هذا الحدث الذي عقد تحت شعار: "حماية البيئة في أفريقيا لصالح أجيال الحاضر والمستقبل تنفيذ جدول أعمال القرن 2063 "سيجمع الوفود القادمين من مناطق مختلفة من القارة لمناقشة مشكلة البيئة وحمايتها في أفريقيا.

وزير البيئة يستقبل ممثل منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في موريتانيا

ستقبل وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آمدي كمرا صباح اليوم الثلاثاء بمكتبه في نواكشوط ممثل منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في نواكشوط السيد آتماما مرافيلي رفقة البروفيسور الشيخ محمود طارق، استشاري دولي للمنظمة.

وتناول اللقاء سبل تفعيل شعبة الصمغ العربي من حيث الانتاج والتنظيم والتسويق من خلال وضع استراتيجية وطنية لهذا الغرض

CGES et CPR du Projet WACA

République Islamique de Mauritanie

Honneur- Fraternité – justice

Ministère de l’Environnement et du Développement Durable

 

Objet: Consultation des documents du  Cadre   de Gestion Environnementale et Sociale (CGES)  et le Cadre Politique de Réinstallation (CPR), du Projet d''investissement régional de résilience des zones côtières en Afrique de l'Ouest    appelé WACA (West Africa Coastal Areas),

A. Généralités

Dans le cadre de la mise en œuvre de sa politique du secteur de l’environnement et du développement durable, le Gouvernement de République Islamique de Mauritanie, avec l'appui de la Banque Mondiale, a initié le projet WACA-Mauritanie (West Africa Coastal Areas) d’un montant de 20 millions US$ pour une durée de 5 ans. Ce projet sera exécuté dans les zones du littoral.

B. Description sommaire du Projet

Objectifs du projet

L’objectif de développement du projet est d’améliorer la gestion des risques naturels et anthropiques communs, en intégrant le changement climatique, affectant les communautés et les zones côtières.

Bref descriptif des composantes du projet

Le projet au niveau national comprend les 4 composantes suivantes : (i) Politiques et Institutions : Cette composante fournira aux institutions politiques et leurs représentants les informations et les connaissances nécessaires pour améliorer la gestion des zones côtières.(ii)Investissements socio-économiques : Cette composante financera les investissements pour la gestion des zones côtières, notamment l’érosion, l’inondation, et la pollution ainsi que les infrastructures urbaines et de transports résilientes aux changements climatiques. (iii) Observatoire et systèmes d’alerte : Cette composante vise à répliquer les meilleures pratiques de l’adaptation côtière à travers la région, et également à générer des informations climatiques pertinentes. (iv) Préparation et gestion du projet : Cette sous-composante comprendra des activités de mobilisation de ressources financières, mais également d’expertise technique.

C.   Résultats attendus

Renforcer les connaissances et les capacités des institutions et des décideurs politiques dans la formulation de politiques de gestion intégrée des zones côtières adaptée au changement climatique et de prévention des risques et catastrophes naturelles ;

Financer des investissements socio-économiques et résilients au changement climatique en particulier en ce qui concerne l'érosion côtière, les inondations et la pollution;

Renforcer les mécanismes de collecte de données, de suivi et d’alertes précoces au niveau national et de partage des informations au niveau régional ;

Mettre en place un cadre institutionnel de gestion efficace de projet et un fonds d’investissement pour combler les besoins additionnels de financement en matière de gestion et d’aménagement du littoral.

D. Respect des dispositions et procédures de sauvegardes environnementales et sociales

Conformément aux politiques opérationnelles de sauvegarde environnementale et sociale de la Banque mondiale, et à la législation environnementale nationale, les documents mandataires de gestion environnementale suivants ont été préparés : (i) un cadre de gestion environnementale et sociale (CGES) et (ii) un cadre de politique de réinstallation (CPR)  des populations. Les objectifs spécifiques de ces études sont respectivement :

Évaluer les risques/impacts environnementaux et sociaux potentiels du projet ;

Adopter des mesures, activités et mécanismes à mettre en œuvre pour éviter ou minimiser les risques et impacts négatifs;

Évaluer les risques de dommages/pertes aux biens physiques (fonciers, immobiliers) et sources de revenus ;

Adopter des mécanismes participatifs de compensation des dommages et pertes de biens physiques;

En respect de la législation nationale sur les évaluations environnementales, et des procédures opérationnelles de Banque mondiale mentionnées ci-dessus, le Ministre de l’environnement et de Développement Durable a approuvé lesdits documents ainsi que les mesures de gestion qui y sont proposées.

 E. Disponibilité et accessibilité des documents approuvés par le Gouvernement

Les rapports finaux sont disponibles et peuvent être consultés par toute partie intéressée, aux adresses suivantes :

§  Siège de l’Unité de  Gestion du Projet/ WACA/ Mauritanie au Ministère de l'Environnement et  du développement Durable,

B.P : 170, Tel : 222 45 29 01 15, Nouakchott – Mauritanie. 

§  Sur le site web du MEDD à l'adresse : www.environnement.gov.mr 

§  Siège de la Direction du Contrôle Environnemental au MEDD

§  Siège des communes de Tevragh Zeyna, El Mina, Sebkha, Nouadhibou, Chami, Bennichab, Ouad Naga, Tiguint et N'Diago.

§  Nouakchott, le 14 Novembre 2017

 

Le Secrétaire Général du Ministère de l'Environnement et du Développement Durable

Mady Ould Taleb

 


 

Cliquez pour le télécharger le CGES

Cliquez pour le télécharger le CPR 

 

وزير البيئة والتنمية المستديمة يترأس في الخرطوم بالسودان مجلسَ وزراء الدول الأعضاء في الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير

 

ترأس معالي وزير البيئة والتنمية المستديمة السيد آمدي كمرا في الخرطوم بالسودان أشغال الدورة الطارئة لمجلسَ وزراء الدول الأعضاء في الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير.

افتُتِحتْ أشغالُ هذه الدورة من طرف السيد بكري حسن صالح، النائب الأول لرئيس جمهورية السودان، وبحضور وزراء البيئة في البلدان الأعضاء في الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير، وعدة ممثلين عن منظمات أعضاء في الوكالة بموجب نظامها الأساسي، مثل الاتحاد الإفريقي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وشراكة "نيباد" ولجنة "السلس".

في خطابه بمناسبة حفل الافتتاح، ذكّر الوزير بأنه ـ بفضل الإرادة السياسية لدى رؤساء الدول والحكومات في البلدان الأعضاء والتي تأخذ في الحسبان مصالح السكان ـ تأكّد هذا التعهّد عبر إنشاء "الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير" في يونيو 210 في نجامينا بتشاد من طرف 11 دولة عضوا.

وأكد في هذا الصدد الإرادة البيّنة والالتزام الراسخ من لدن فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية السيد محمد ولد عبد العزيز، من أجل إنجاح مهمة هذه الهيئة وتحقيق الأهداف المنوطة بها لفائدة السكان المحليين.

وقد سبق الاجتماعَ الوزاريَ الطارئَ في الخرطوم اجتماعُ "اللجنة الفنية للخبراء" طيلة يومين، والذي ترأسته موريتانيا كذلك. مكنت الدورة من تدارس عدد من القضايا ذات الأولوية والمدرجة في جدول الأعمال، والتي من ضمنها القضايا المؤسسية والميزانوية وقضايا العمل الميداني، فيما يتعلق بتنفيذ السور الأخضر الكبير على مستوى البلدان الـ11 الأعضاء.

وبالموازاة مع ذلك، كان للوزير ـ الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس وزراء الوكالة ـ عدةُ نشاطات واجتماعات عمل في الخرطوم.

وفي كلمته أمام المؤتمر، حَيَّا الوزير الحكومة والشعب السودانيين على حسن الاستقبال والتدابير المتخذة لإنجاح المؤتمر، قبل أن يوضح أهمية السور الأخضر في سياق التنمية الاقتصادية والاجتماعية  للبلدان الأعضاء، بل وكذلك في إطار مسار التحولات الكبرى، ولا سيما أجندة 2030 للأمم المتحدة ورؤية 2063 للاتحاد الإفريقي. وتوقّع أّنّ تعبئة الأموال ستمثل أحدَ الرهانات في المدى القريب والمتوسط.

وأثناء مُقامه في الخرطوم، قام الوزير ـ بصحبة نظرائه ـ بزيارة اطلاع لضاحية الخرطوم حيث شارك شخصيا في أشغال التشجير المقوم به هنالك في إطار أجندة السور الأخضر الكبير.

وخلال مُقامه، استُقبِل من لدن رئيس البرلمان السوداني، وكان له جلساتُ عمل مع نظرائه الأفارقة، ومسؤولين من المنظمات الشريكة مع السور الأخضر الكبير.

وفي كلمته، ذّكر الوزير بأنّ تنفيذ السور الأخضر يتطلب وسائل هامة جدا، نظرا إلى رهانات التغير المناخي وإلى أنّ قضية تمويل برامجنا ومشروعاتنا م تزال أولوية.

ووجّه الوزير نداءً إلى الشركاء الفنيين والماليين وكذا الهيئات الاقتصادية شبه الإقليمية، من أجل مواكبة جهود السور الأخضر، اعتبارا لوجاهته وكونه مشروعا موحِّدا وله انعكاسات حميدة على السكان في المَوَاطن الساحلية.

 

 

وللتذكير، فإنّ الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير ـ والتي توجد أمانتها التنفيذية في نواكشوط ـ تضمّ علاوة على موريتانيا أحد عشر بلدا، هي السينغال ومالي والنيجر وتشاد وبركينافاصو ونجيريا والسودان أريتيريا وإثيوبيا وجيبوتي.

 

وكان الوزير مصحوبا في سفره إلى السودان بوفد فني هام من قطاعه.

وزير البيئة يتوجه إلى كينيا

نواكشوط,  24/05/2016  -   توجه السيد آميدي كمرا، وزير البيئة والتنمية المستدامة اليوم الثلاثاء إلى نيروبي، عاصمة كينيا للمشاركة في أعمال الدورة الثانية لجمعية الامم المتحدة للبيئة المقررة في الفترة ما بين 26 و27 مايو 2016.

وستتناول هذه الدورة التي تمثل أعلى هيئة حكامة بيئية على المستوى الدولي العديد من القضايا ذات الاولوية ولا سيما مستقبل عمل ودور برنامج الامم المتحدة للبيئة بالاضافة إلى المحاورالبيئية لأجندا 2030 حول أهداف التنمية المستديمة وبعض القضايا المتعلقة باتفاقية باريس حول المناخ ومختلف المعاهدات البيئية المدرجة في إطارالامم المتحدة.

وسيجري وزيرالبيئة والتنميةالمستدامة على هامش الدورة عدة لقاءات واجتماعات عمل مع نظرائه في مختلف البلدان المشاركة وكذلك مع المنظمات المشاركة في هذه الدورة.

كما سيتناول الكلام خلال هذه الدورة وفي الطاولة المستديرة الوزارية لاستعراض الانجازات الوطنية خصوصا في مجال الحكامة البيئية والانتقال في مجال الطاقة ومبادرة منظمة السورالاخضر الكبير والمحافظة على التنوع البيولوجي.

ويرافق الوزير في هذا السفر مستشاره القانوني السيد با موسى عبدالله

République Islamique de Mauritanie
Ministère de l'Environnement et du Développement Durable
B.P : 1666, 2222 Nouakchott - Mauritanie

 

Ce site a été développé avec le soutiens de REPSAHEL - Amélioration de la résilience des populations sahéliennes aux mutations environnementales

© 1997 - 2015 tous droits réservés
Ministère de l'Environnement et du Développement Durable