السيدة الوزيرة تستقبل الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة للتنمية في بلادنا

تصدرت الحكامة البيئية وتدوير النفايات الحضرية وكيفية التعامل معها النقاط البارزة التي تناولها لقاء وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي اليوم الثلاثاء بمكتبها في نواكشوط بالممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية ببلادنا سعادة السيد آنتوني نكورو رانو.

واستعرض الجانبان المشاريع المشتركة ومدى تقدم تنفيذها وضرورة ان يواكب برنامج الامم المتحدة للتنمية قطاع البيئة والتنمية المستدامة خاصة في اطار التوجه الجديد للحكومة .

وحضر الاجتماع السيد سيدي محمد ولد وافي مكلف بمهمة بديوان الوزيرة والسيد لمام ولد عبداوى رئيس وحدة التنمية المستدامة لدى ممثلية برنامج الامم المتحدة للتنمية في نواكشوط.

تعيين وزيرة جديدة للبيئة والتنمية المستديمة في شخص السيدة مريم بكاي

     

                                                                          مختصر السيرة الذاتية

 

تخرجت السيدة مريم بكاي من المدرسة الوطنية العليا للصناعات الزراعية (ENSIA) في باريس و لديها 22 سنة من الخبرة متعددة التخصصات منها أكثر من 15 عامًا في التعاون الدولي من أجل التنمية.

قبل انضمامها إلى لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا (UNECA) في عام 2009 ، عملت في موريتانيا في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والاتحاد الأوروبي والحكومة (SONADER ، DGPIP).

 

تتمتع السيدة بكاي بخبرة واسعة في التحليل والتخطيط الاستراتيجي وتقييم السياسات ؛ إدارة مشاريع وبرامج التنمية المستدامة وتعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

وقد كتبت ونسقت العديد من المنشورات حول مواضيع رئيسية مثل الأمن الغذائي وتغير المناخ والطاقة المتجددة والاقتصاد الأخضر والوظائف المستدامة.

 

قامت السيدة بكاي أيضًا بالعديد من بعثات المساعدة الفنية في بلدان شمال إفريقيا ، لدعم استعراض الأداء البيئي ، وصياغة استراتيجيات التنمية المستدامة ، وتنفيذ نظم الرصد ، تقييم أهداف التنمية المستدامة والإبلاغ عنها كجزء من تنفيذ خطة الأمم المتحدة لعام 2030 وكذلك أجندة الاتحاد الأفريقي لعام 2063

CGES et CPR du Projet WACA

République Islamique de Mauritanie

Honneur- Fraternité – justice

Ministère de l’Environnement et du Développement Durable

 

Objet: Consultation des documents du  Cadre   de Gestion Environnementale et Sociale (CGES)  et le Cadre Politique de Réinstallation (CPR), du Projet d''investissement régional de résilience des zones côtières en Afrique de l'Ouest    appelé WACA (West Africa Coastal Areas),

A. Généralités

Dans le cadre de la mise en œuvre de sa politique du secteur de l’environnement et du développement durable, le Gouvernement de République Islamique de Mauritanie, avec l'appui de la Banque Mondiale, a initié le projet WACA-Mauritanie (West Africa Coastal Areas) d’un montant de 20 millions US$ pour une durée de 5 ans. Ce projet sera exécuté dans les zones du littoral.

B. Description sommaire du Projet

Objectifs du projet

L’objectif de développement du projet est d’améliorer la gestion des risques naturels et anthropiques communs, en intégrant le changement climatique, affectant les communautés et les zones côtières.

Bref descriptif des composantes du projet

Le projet au niveau national comprend les 4 composantes suivantes : (i) Politiques et Institutions : Cette composante fournira aux institutions politiques et leurs représentants les informations et les connaissances nécessaires pour améliorer la gestion des zones côtières.(ii)Investissements socio-économiques : Cette composante financera les investissements pour la gestion des zones côtières, notamment l’érosion, l’inondation, et la pollution ainsi que les infrastructures urbaines et de transports résilientes aux changements climatiques. (iii) Observatoire et systèmes d’alerte : Cette composante vise à répliquer les meilleures pratiques de l’adaptation côtière à travers la région, et également à générer des informations climatiques pertinentes. (iv) Préparation et gestion du projet : Cette sous-composante comprendra des activités de mobilisation de ressources financières, mais également d’expertise technique.

C.   Résultats attendus

Renforcer les connaissances et les capacités des institutions et des décideurs politiques dans la formulation de politiques de gestion intégrée des zones côtières adaptée au changement climatique et de prévention des risques et catastrophes naturelles ;

Financer des investissements socio-économiques et résilients au changement climatique en particulier en ce qui concerne l'érosion côtière, les inondations et la pollution;

Renforcer les mécanismes de collecte de données, de suivi et d’alertes précoces au niveau national et de partage des informations au niveau régional ;

Mettre en place un cadre institutionnel de gestion efficace de projet et un fonds d’investissement pour combler les besoins additionnels de financement en matière de gestion et d’aménagement du littoral.

D. Respect des dispositions et procédures de sauvegardes environnementales et sociales

Conformément aux politiques opérationnelles de sauvegarde environnementale et sociale de la Banque mondiale, et à la législation environnementale nationale, les documents mandataires de gestion environnementale suivants ont été préparés : (i) un cadre de gestion environnementale et sociale (CGES) et (ii) un cadre de politique de réinstallation (CPR)  des populations. Les objectifs spécifiques de ces études sont respectivement :

Évaluer les risques/impacts environnementaux et sociaux potentiels du projet ;

Adopter des mesures, activités et mécanismes à mettre en œuvre pour éviter ou minimiser les risques et impacts négatifs;

Évaluer les risques de dommages/pertes aux biens physiques (fonciers, immobiliers) et sources de revenus ;

Adopter des mécanismes participatifs de compensation des dommages et pertes de biens physiques;

En respect de la législation nationale sur les évaluations environnementales, et des procédures opérationnelles de Banque mondiale mentionnées ci-dessus, le Ministre de l’environnement et de Développement Durable a approuvé lesdits documents ainsi que les mesures de gestion qui y sont proposées.

 E. Disponibilité et accessibilité des documents approuvés par le Gouvernement

Les rapports finaux sont disponibles et peuvent être consultés par toute partie intéressée, aux adresses suivantes :

§  Siège de l’Unité de  Gestion du Projet/ WACA/ Mauritanie au Ministère de l'Environnement et  du développement Durable,

B.P : 170, Tel : 222 45 29 01 15, Nouakchott – Mauritanie. 

§  Sur le site web du MEDD à l'adresse : www.environnement.gov.mr 

§  Siège de la Direction du Contrôle Environnemental au MEDD

§  Siège des communes de Tevragh Zeyna, El Mina, Sebkha, Nouadhibou, Chami, Bennichab, Ouad Naga, Tiguint et N'Diago.

§  Nouakchott, le 14 Novembre 2017

 

Le Secrétaire Général du Ministère de l'Environnement et du Développement Durable

Mady Ould Taleb

 


 

Cliquez pour le télécharger le CGES

Cliquez pour le télécharger le CPR 

 

وزيرة البيئة تلتقي وفدا من لجنة التعاون الاقتصادي والتنمية بالبرلمان الألماني

جرت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي في مكتبها بنواكشوط اليوم الإثنين لقاء مع وفد من لجنة التعاون الاقتصادي والتنمية بالبرلمان الألماني برئاسة السيد بيتر رام سواا

وبحث اللقاء قضايا تسيير المصادر الطبيعية والطاقة المتجددة والتهذيب البيئي وتسيير النفايات وحماية الشاطئي الموريتاني والقضايا المرتبطة بالتغيرات المناخية.

السيدة وزيرة البيئة تؤدي زيارة للوكالة الوطنية للسورالأخضرالكبير

اكدت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي خلال زيارة التفقد والاطلاع التي أدتها مساء اليوم الثلاثاء لمقر الوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير على ضرورة تضافر جهود جميع الادارات والبرامج والمشاريع والمصالح التابعة للوزارة من أجل إنجاح المهام الموكلة للقطاع وتحقيق آمال وتطلعات المواطنين في عموم التراب الوطني.

وشددت الوزيرة على ضرورة العمل بروح الفريق ووضع اليد في اليد والسير إلى الأمام من أجل

توقيع اتفاقيتي تعاون بين وزراة البيئة وأكاديمية الصين العلمية

تم صباح اليوم الاثنين بمباني وزارة البيئة والتنمية المستدامة في نواكشوط التوقيع على اتفاقيتي تعاون يبن بلادنا وجمهورية الصين الشعبية تتعلق الأولى بمذكرة تفاهم حول الشراكة وتعزيز التعاون في مجال البئة والتنمية المستدامة.

ووقع الاتفاقية عن الجانب الموريتاني السيد آمادي كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة ، في حين وقعها عن الجانب الصيني ، مدير المركز الافريقي الصيني المشترك للبحث العلمي السيد كينغ فينغ. 

أما الاتفاقية الثانية والمتعلقة بفتح مقر فرع لأكادمية الصين العلمية في موريتانيا هو الأول من نوعه في شمال وغرب افريقيا فتم التوقيع عليه من طرف الأمين العام لوزارة البيئة والتنمبة المستدامة السيد مادي ولد الطالب، بينما وقعه عن الجانب الصيني السيد كينغ فينغ مدير المركز الافريقي الصيني المشترك للبحث العلمي.

وأكد وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آمادي كمرا في كلمة بالمناسبة أن التوقيع على الاتفاقيتين يجسد جانبا مهما من التعاون القائم بين بلادنا وجمهورية الصين الشعبية والذي شمل مجالات متعددة، مضيفا أن زيارة هذه البعثة العلمية الرفيعة المستوى سيعزز جذور هذا التعاون ويعطيه دفعا جديدا.

وأضاف أن مسار التعاون المتبادل بين البلدين من سنة 1960 عندما كانت الصين أول بلد يعترف باستقلال بلادنا سيشهد نموا مطردا بفضل توجيهات وتعليمات السلطات العليا في البلدين وحرصها الدائم على تنمية وتطوير التعاون.

ومن جانبه أشاد نائب رئيس أكاديمية الصين العلمية السيد انجه وانغ على ما حظي به والوفد المرافق له من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة أثناء هذه الزيارة ، معربا عن استعداد الأكاديمية لدعم جهود موريتانيا للمحافظة على بئتها ومحيطها من التغيرات المناخية التي يشهدها العالم .

وجرى التوقيع على الاتفاقيتين بحضور السفير الصيني المعتمد لدى موريتانيا والوفد الصيني اضافة الي الوفد الموريتاني المرافق.

وزيرة البيئة تجري مباحثات مع الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحد لمحاربة التصحر

 بحثت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي في نيودلهي (الهند) مع الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة التصحر السيد إبراهيما تيام مواضيع عدة تتعلق بضرورة إعادة تعبئة الشركاء الفنيين والماليين والمنظمات الدولية والإقليمية من أجل تنفيذ مختلف برامج وأنشطة السور الأخضر الكبير على المستوى الإقليمي والوطني والمحلي.


كما تناولت المباحثات بين الطرفين أهداف الاتفاقية الدولية حول التغيرات المناخية"كوب 14" خاصة تلك المرتبطة بالإطار الاستراتيجي (2018- 2030 ) وتحسين حالة النظم البيئية المتضررة ومحاربة التصحر وتدهور التربة والتسيير المستديم لهذه النظم وتحسين الظروف المعيشية للسكان والتخفيف من تأثيرات التصحر.

كما تطرقت الوزيرة مع الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة التصحر لموضوع تعميم أهمية الحفاظ على البيئة من خلال التعبئة الفعلية للموارد المالية وغيرها لتعزيز تنفيذ الاتفاقية وإقامة شراكات فعالة على المستويين العالمي والوطني وإمكانية التعاون بين وزارة البيئة والتنمية المستدامة والأمانة التنفيذية للاتفاقية الدولية لمحاربةالتصحر.

 

السيد الوزير يوشح عددا من أطر قطاعه

وشح السيد آمادي كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة اليوم الجمعة بمباني الوزارة بنواكشوط، بإسم رئيس الجمهورية

السيد حمد ولد عبد العزيز كلا من السيدين الدكتور محمد يحيى ولد لفظل، مكلف بمهمة، والسيد صمبا سي ماغا، المندوب الجهوي لوزارة البيئة على مستوى ولاية كوركول، بوسام الإمتنان الوطني.

ما وشح كلا من بوكم البكاي، رئيس مصلحة الغابات والمراعي، بوسام الشرف الدرجة الأولى، والسيد جعفر ولد سيكه رئيس  صلحة مشتلة الصمغ العربي التابعة للسور الأخضر الكبير، بوسام الشرف من الدرجة الثانية والسيد لمهاب ولد الظافي، بواب بالوزارة بوسام شرف من الدرجة الثالثة.

وقد جرى حفل التوشيح الذي يدخل في إطار الذكرى ال57 من عيد الإستقلال الوطني بحضور السيد أمادي ولد الطالب،

الأمين العام لوزارة البيئة، وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اختيار موريتانيا لاستضافة احتفالات اليوم الإفريقي للبيئة هذه السنة

 قد تم اختيار موريتانيا من قبل الاتحاد الأفريقي لاستضافة المنتدى والاحتفالات التذكارية البيئة الأفريقية يوم وانجاري ماثاي، 2017 طبعة، الذي يمتد من 1-4 مارس.

 ضعت تحت الرعاية السامية لفخامة الوزير السيد يحيى ولد حدمين . هذا الحدث الذي عقد تحت شعار: "حماية البيئة في أفريقيا لصالح أجيال الحاضر والمستقبل تنفيذ جدول أعمال القرن 2063 "سيجمع الوفود القادمين من مناطق مختلفة من القارة لمناقشة مشكلة البيئة وحمايتها في أفريقيا.

République Islamique de Mauritanie
Ministère de l'Environnement et du Développement Durable
B.P : 1666, 2222 Nouakchott - Mauritanie

 

Ce site a été développé avec le soutiens de REPSAHEL - Amélioration de la résilience des populations sahéliennes aux mutations environnementales

© 1997 - 2015 tous droits réservés
Ministère de l'Environnement et du Développement Durable